الأستاذ أكرم القروي 

أكرم القروي 35 سنة، الفائز بجائزة الجامعة العربية للتميز الشبابي و جائزة الريادة في العمل المدني لعام 2013، هو رائد و صاحب فكر في ممارسات العمل الشبابي و التدريب الاجتماعي للمنظمات و الأفراد مدير مشاريع لدى منظمة الأمم المتحدة للتربية و الثقافة و العلوم ، وسفير مجلس الشباب العربي للتنمية المتكاملة بالجمهورية التونسية، خريج كلية الحقوق، درّس بالجامعة التونسية، زميل كلية المواطنة و الديموقراطية بسيراكيوز ـ نيويورك، و قام بتأسيس منتدى أوروبا ــ المتوسط بباريس للحوار بين ضفتي المتوسط 

يُركز على تطوير استراتجيات التعاون للمنظمات في مُختلف أرجاء العالم، مع حفظ الاختلافات بين الشعوب، و دراسة القيم الاجتماعية و الاقتصادية في مُختلف القضايا. لديه معرفة واسعة في فض النزاعات و التكوين في مجال الحقوق الثقافية، عضو الاتحاد العربي للتنمية المستدامة 

خبير دولي في حقوق الانسان و المواطنة و حائز على جوائز عالميّة و اقليمية في هذا المجال

  • Wix Facebook page
  • Wix Twitter page
  • Wix Google+ page

 

 

أحرار .. في وطن حرّ

 

 

 

في 24 جانفي من سنة 1846 كانت تونس أول بلد عربي يمنع الرق على أرضه ، من بين أهم الإصلاحات الاجتماعية في عهد ملك تونس بين 1837 و 1855 المشير أحمد باي بن مصطفى.

و كان إلغاء العبودية في تونس قد تمّ على ثلاثة مراحل:

الأولى، كانت بإصدار أحمد باي في 6 سبتمبر 1841 أمرا يقضي بمنع الإتجار في الرقيق و إسترادهم و بيعهم في أسواق المملكة التونسية، كما أمر بهدم الدكاكين التي كانت تباع فيها العبيد، و التي كانت موجودة في سوق البركة .

ثانيا، إصدار أمر في ديسمبر 1842 يعتبر كلّ من يولد على التراب التونسي، حرّا لا يباع ولا يشترى.

ثالثا، صدور أمر مكتوب لأحمد باي في 23 جانفي 1846، يقضي بعتق جميع العبيد في المملكة و إبطال العبودية نهائيا و كانت المملكة التونسية من أوائل البلدان في العالم، التي تتخذ قرار إبطال العبودية و الإتجار بالبشر...


 

وأعرفُ أن الكلآمْ القديم إنتهى ..

وأن علي الذهاب..
إلى ما وراء الكَلآم ..

 

محمود درويش